الرئيسية » مقالات » استراتيجيات تشومسكي العشر للتحكم بالشعوب..

استراتيجيات تشومسكي العشر للتحكم بالشعوب..

هذه الاستراتيجيات العشر أثارت ضجة واسعة عند نشرها مؤخرا, و قد ضمنها المفكر الأمريكي ذائع الصيت "نعوم تشومسكي" كتابه "أسلحة صامتة لحروب هادئة"..

الاستراتيجيات تتناول الطرق التي تستخدمها وسائط الاعلام في التحكم بالشعوب و توجيهها..

استراتيجيات تشومسكي العشر تستحق الوقوف عندها, فهي بشكل أو بآخر قيد التطبيق العملي...في معظم دول العالم
1- استراتيجية الالهاء "distraction

و هي عنصر أساسي في التحكم بالمجتمعات, و تتمثل في تحويل انتباه الرأي العام عن المشاكل الهامة و التغييرات التي تقررها النخب السياسية و الاقتصادية,و يتم ذلك عبر وابل متصل من الالهاءات و المعلومات ال########ة .

استراتيجية الالهاء ضرورية أيضا لمنع العامة من الاهتمام بالمعارف الضرورية في ميادين مثل العلوم ,الاقتصاد,علم النفس,بيولوجيا الاعصاب و علم الحواسيب....
حاقظ علي تشتت اهتمامات العامة, بعيدا عن المشاكل الاجتماعية الحقيقية,واجعل هذه الاهتمامات موجهة نحو مواضيع ليست ذات اهمية حقيقية..

اجعل الشعب منشغلا, منشغلا,منشغلا,دون أن يكون له أي وقت للتفكير و حتي يعود للضيعة مع بقية الحيوانات.
2- ابتكر المشاكل تم قدم الحلول..

هذه الاستراتيجية تسمي أيضا"المشكل-ردة الفعل-الحل".

أولا نبتكر مشكلا أو "موقفا" متوقعا لنثير ردة فعل معينة من قبل الشعب, حتي يطالب هذا الأخير بالاجراءات التي نريده أن يقبل بها.

مثلا ترك العنف الحضري يتنامي حتي يطالب الشعب بقوانين أمنية علي حساب حريته...أو ابتكار أزمة مالية حتي يتم تقبل التراجع علي مستوي الحقوق الاجتماعية و تردي الخدمات كشر لا بد منه..
3- استراتيجية التدرج:

لكي يتم قبول اجراء غير مقبول يكفي أن يتم تطبيقه علي نحو متدرج,, مثل أطياف اللون الواحد "من الفاتح الي الغامق", علي فترة تدوم 10 سنوات, و قد تم اعتماد هذه الاستراتيجية لفرض الظروف السوسيو-اقتصادية الجديدة بين الثمانينات و التسعينات من القرن الماضي....بطالة شاملة,هشاشة,مرونة,تعاقد خارجي و رواتب لا تضمن العيش الكريم,,و هي تغييرات كانت ستؤدي الي ثورة لو تم تطبيقها دفعة واحدة.
4- استراتيجية المؤجل

و هي طريقة أخري يتم الالتجاء اليها من أجل اكساب القرارات المكروهة القبول و حتي يتم تقديمها كدواء "مؤلم لكنه ضروري"....و يكون ذلك بكسب موافقة الشعب في الحاضر علي تطبيق شيء ما في المستقبل.

ان قبول تضحية مستقبلية يكون دائما أسهل من قبول تضحية حينية..أولا لأن المجهود لن يتم بذله في الحين..ثانيالأن الشعب له دائما ميل لأن يأمل بسذاجة أن "كل شيء سيكون أفضل في الغد"..و أنه سيكون بامكانه بشكل أو بآخر تفادي التضحية المطلوبة في المستقبل..
و أخيرا,يترك كل هذا الوقت للشعب حني يتعود علي فكرة التغيير و يقبلها باستسلام عندما يحين أوانها..
5-مخاطبة الشعب كمجموعة أطفال صغار:

تستعمل غالبية الاعلانات الموجهة لعامة الشعب خطابا و حججا و شخصيات و نبرة ذات طابع طفولي , و كثيرا ما تقترب من مستوي التخلف الذهني,و كأن المتلقي طفل صغير أو معوق ذهنيا..!!

كلما حاولنا مغالطة المتلقي كلما زاد اعتمادنا علي تلك النبرة..لماذا ؟

"اذا خاطبنا شخصا كما لو كان طفلا في سن الثانية عشر, فستكون لدي هذا الشخص اجابة أو رد فعل مجردة من الحس النقدي بنفس الدرجة التي ستكون عليها ردة فعل أو اجابة الطفل ذي الاثني عشر عاما"
6- استثارة العاطفة بدلا عن الفكر:

استثارة العاطفة هي تقنية كلاسيكية تستخدم لتعطيل التحليل المنطقي و بالتالي الحس النقدي للأشخاص..كما أن استعمال المفردات العاطفية يسمح بالمرور للاوعي.حتي يتم زرعه بأفكار,رغبات,مخاوف,نزعات, أو سلوكيات..
7- ابقاء الشعب في حالة جهل و حماقة:

العمل بطريقة يكون خلالها الشعب غير قادر علي استيعاب التكنولوجيات و الطرق المستعملة للتحكم به و استعباده..

يجب أن تكون نوعية التعليم المقدم للطبقات السفلي هي النوعية الافقر..بطريقة تبقي اثرها الهوة المعرفية التي تعزل الطبقات السفلي عن العليا غير مفهومة من قبل الطبقات السفلي..
8-تشجيع الشعب علي استحسان الرداءة :

تشجيع الشعب علي أن يجد أنه من "الرائع" أن يكون جاهلا..
8-تشجيع الشعب علي استحسان الرداءة :

تشجيع الشعب علي أن يجد أنه من "الرائع" أن يكون جاهلا..
9- تعويض التمرد بالاحساس بالذنب: 

جعل الفرد يظن أنه المسؤول الوحيد عن تعاسته,و أن سبب مسؤوليته تلك هو نقص في ذكائه و قدراته أو مجهوداته....و هكذا و بدلا من أن يثور علي النظام الافتصادي,يقوم بامتهان نفسه و يحس بالذنب..و هو ما يولد دولة اكتئابية يكون أحد آثارها الانغلاق و تعطيل النحرك..و دون تحرك لا وجود للثورة...
10- معرفة الأفراد أكثر مما يعرفون انفسهم:

خلال الخمسين سنة الفارطة حفرت التطورات العلمية المذهلة هوة لا تزال تتسع بين المعارف العامة و تلك التي تحتكرها و تستخدمها النخب الحاكمة.

فبفضل علوم الأحياء,بيولوجيا الأعصاب ,و علم النفس التطبيقي ,توصل "النظام" الي معرفة متقدمة للكائن البشري علي الصعيدين الفيزيائي و النفسي..و أصبح هذا النظام قادرا علي معرفة "الفرد المتوسط" أكثر مما يعرف نفسه!!! و هذا يعني أن النظام-قي أغلب الحالات-يملك سلطة علي الأفراد أكثر من تلك التي يملكونها علي أنفسهم.
- استراتيجية الالهاء "distraction
2- ابتكر المشاكل تم قدم الحلول..
3- استراتيجية التدرج:
4- استراتيجية المؤجل
5-مخاطبة الشعب كمجموعة أطفال صغار:
6- استثارة العاطفة بدلا عن الفكر:
7- ابقاء الشعب في حالة جهل و حماقة:
8- ) تشجيع الشّعب على استحسان الرّداءة:
(9) تعويض التمرّد بالإحساس بالذنب: 
(10) معرفة الأفراد أكثر ممّا يعرفون أنفسهم:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s