الرئيسية » قصة وعبرة » أخبار الحمقى والمغفلين*

أخبار الحمقى والمغفلين*

أخبار الحمقى والمغفلين*

جحا الأحمق‏
عن أبي الحسن قال رجل لجحا‏ :‏ سمعت من داركم صراخاً قال‏ :‏ سقط قميصي من فوق قال‏ :‏وإذا سقط من فوق 
قال‏ :‏ يا أحمق لو كنت فيه أليس كنت قد وقعت معه .
وذكر أنه اجتمع على باب دار أبي جحا تراب كثير من هدم وغيره فقالأبوه ‏:‏ الآن يلزمني الجيران برمي هذا التراب وأحتاج إلى مؤنه وما هو بالذي يصلحلضرب اللبن فما أدري ما أعمل به .
فقال له جحا ‏:‏ إذا ذهب عنك هذا المقدار فليت شعريأي شيء تحسن .
فقال أبوه ‏:‏ فعلمنا أنت ما تصنع به‏ ,‏فقال ‏:‏ يحفر له آبار ونكبسه فيها‏‏ .
وحكي ‏:‏ أن جحا دفن دراهم في صحراء وجعل علامتها سحابة تظلها‏ .
ومات أبوه فقيل له‏ :‏ اذهب واشتر الكفن فقال‏ :‏ أخاف أن أشتري الكفن فتفوتني الصلاة عليه .
ورأوه يوماً في السوق يعدوا فقالوا‏:‏ ما شأنك قال‏:‏ هلا مرت بكم جارية رجل مخضوباللحية .
ومر بقوم وفي كمه خوخ فقال‏ :‏ من أخبرني بما في كمي فله أكبر خوخةٍ منها .فقالوا‏:‏ خوخفقال‏:‏ من قال لكم هذا .
وسمع قائلاً يقول ما أحسن القمر فقال ‏:‏ أي والله خاصة في الليل‏‏ .
وخرج أبوه مرة إلى مكة ليحج فقال له عند وداعه‏ :‏ بالله لا تطل غيبتك واجتهد أن تكونعندنا في العيد لأجل الأضحية‏ .

أبو عبد الله الجصاص الأحمق 
كسر يوماً لوزاً فطارت لوزة فقال‏ :‏ لا إله إلا الله كل شيء يهرب من الموت حتىالبهائم .
وكان ابن الجصاص يُسبح كل يوم فيقول ‏:‏ نعوذ بالله من نعمه ونتوب إليه من إحسانهونستقيله من عافيته ونسأله عوائق الأمور‏ .
ودخل يوماً على مريض فجلس عنده فشكا إليه الكتف فقال‏ :‏ والله ما أغفل من وجع كتفيهذين وضرب بيديه على ركبتيه‏ .
وكان يوماً خلف الإمام فقال الإمام‏ :‏ ‏”‏ ولا الضالين ‏”‏ فقال ابن الجصاص ‏:‏ أيلعمري‏ .

مزبد الأحمق 
قال أبو زيد‏:‏ قيل لمزبد‏:‏ إن فلاناً الحفار قد مات فقال‏ :‏ أبعدهالله من حفر حفرة سوء وقع فيها .

ريطة الحمقاء‏
قالأبو بكر بن الأنباري‏:‏ أسمها ريطة بنت عمرو المرية ولقبها الجعرا وهي من أهل مكةوكانت معروفة عند المخاطين فعرفوها بصنعتها ولم يكن لها نظير في فعلها وكانتمتناهية الحمق تغزل الغزل من القطن أو الصوف فتحكمه ثم تأمر خادمها بنقضه قالبعضهم‏:‏ كانت تغزل هي وجواريها ثم تأمرهن أن ينقضن ما غزلن‏ .

الوالي الأحمق
اختصم رجلان إلى بعض الولاة فلم يحسن أن يقضي بينهما فضربهما وقال‏:‏ الحمد للهالذي لم يفتني الظالم منهما .

رؤوس أهل الجنة
دخل منصور بن النعمان على أحمد بن أبي حاتم وهو يتغدى برؤوس فقال له أحمد‏:‏ هلم يا أبا سهل فإنهارؤوس الرضع فقال‏:‏ هنيئاً أطعمنا الله وإياك من رؤوس أهل الجنة‏‏ .

القاضي الأحمق
بلغنا أن رجلاً قدم رجلاً إلى بعض القضاة فادعى عليهبثلاثين ديناراً وأقام شاهداً واحداً فقال القاضي‏:‏ إدفع له خمسة عشر ديناراً إلىأن يقيم الشاهد الآخر .

كاتبي لا يكتب
قال أبو أحمد ‏:‏ وبلغني عن بعض قواد الديلم أنه قال‏:‏ كاتبي أحذق الناس بأمر الدواب والضياع وشري الأمتعة وما فيه عيب إلا أنه لا يقرأ ولا يكتب .

لم يحدث علينا بعدك إلا كل خير
كتب رجل من البصرة إلى أبيه‏:‏ كتبت إليك ياأبت نحن كما يسرك الله عونه وقوته لم يحدث علينا بعدك إلا كل خير إلا أن حائطاً لناوقع على أمي وأخي الصغير وأختي والجارية والحمار والديك والشاة ولم يفلت غيري .

الإمام الأحمق
عن الأصمعي أنه قال‏:‏ مررت بأعرابي يصلي بالناس فصليت معه فقرأ والشمس وضحاهاوالقمر إذا تلاها كلمة بلغت منتهاها لن يدخل النار ولن يراها رجل نهى النفس عنهواها , فقلت له‏:‏ ليس هذا من كتاب الله قال‏:‏ فعلمني فعلمته الفاتحة والإخلاص ثممررت بعد أيام فإذا هو يقرأ الفاتحة وحدها فقلت له‏:‏ ما للسورة الأخرى قال‏:‏وهبتها لابن عم لي والكريم لا يرجع في هبته‏ .

المؤذن الأحمق
عن محمد بن خلف قال ‏:‏ قيل لمؤذن ما يسمع أذانك فلو رفعت صوتك فقال ‏:‏ إني لأسمعصوتي من ميل .

لا مملوك لي أعتقه
وعن الأصمعي قال‏:‏ خرج قوم من قريش إلى أرضهم وخرج معهم رجل من بني غفار فأصابهمريح عاصف يئسوا معها من الحياة ثم سلموا فأعتق كل رجل منهم مملوكاً فقال ذلكالأعرابي ‏:‏ اللهم لا مملوك لي أعتقه ولكن امرأتي طالق لوجهك ثلاث .

سورة الفيل
صلى أعرابي خلف إمام صلاة الغداة فقرأ الإمامسورة البقرة وكان الأعرابي مستعجلاً ففاته مقصوده فلما كان من الغد بكر إلى المسجدفابتدأ الإمام بسورة الفيل فقطع الأعرابي الصلاة وولى وهو يقول‏:‏ أمس قرأت البقرةفلم تفرغ إلى نصف النهار واليوم تقرأ الفيل ما أظنك تفرغ منها إلى نصف الليل .

النحوي
وقف نحوي على زجاج فقال‏:‏ بكم هاتان القنينتان اللتان فيهما نكتتان خضراوتان فقال الزجاج ‏:‏‏”‏مدهامتان فبأي آلاء ربكما تكذبان ‏” .

الذئب الذي لم يأكل يوسف
قال أبو كعب القاص في قصصه‏:‏ كان اسم الذئب الذي أكل يوسف كذا وكذا فقالوا له‏:‏فإن يوسف لم يأكله الذئب قال‏:‏ فهو اسم الذئب الذي لم يأكل يوسف .

القصاص الأحمق
جاء رجل إلى قاص وهو يقرأ‏:‏‏”‏ يتجرعه ولا يكاد يسيغه ‏”‏فقال‏:‏ اللهم اجعلناممن يتجرعه ويسيغه .

الزاهد الأحمق
كان لأبي العتاهية تلميذ تصوف وتزهد وقبر إحدى عينيه وقال‏ :‏ النظر إلى الدنيا بعينين إسراف .

سأل وأجاب
تقدم رجل إلى بعض الفقهاء فقال له‏ :‏ الرجل إذا خرجت منه الريح تجوز صلاته قال ‏:‏لا قال‏:‏ قد فعلت أنا وجاز‏‏ .

الحمار العاشر
عن محمد الداري قال‏:‏ كان عندنا رجل بدارا وكان فيه غفلة فخرج من دارا ومعه عشرةأحمر فركب واحداً وعدها فإذا هي تسعة فنزل وعدها فإذا هي عشرة فلا زال كذلك مراراًفقال‏:‏ أنا أمشي وأربح حماراً خير من أن أركب ويذهب مني حمار فرأيته يمشي حتى كاديتلف إلى أن بلغ قريته‏ .

ما اختتن قط
أراد رجل أن يختن ابنه فقال للحجام‏:‏ أرفق به فإنه ما اختتن قط‏ .

متى قدمت ؟
كان لإبراهيم وكيل يقال له‏:‏ خليل فقدم من ضيعته فقال له‏ :‏ متى قدمت‏!‏ قال‏:‏غداً يا سيدي قال‏:‏ فأنت إذن في الطريق‏ .

إذا مات فأعلمونا
دخل بعض المغفلين على مريض يعوده فلما خرج التفت إلى أهله وقال‏:‏ لا تفعلوا بنا كمفعلتم في فلان مات وما أعلمتمونا إذا مات هذا فأعلمونا حتى نصلي عليه‏ .

يأجوج ومأجوج يسألان في القبر‏
دخل بعض المغفلين على رجل يعزيه بأخ له فقال‏:‏أعظم الله أجرك ورحم أخاك وأعانه على ما يرد عليه من مسألة يأجوج ومأجوج فضحك منحضر وقالوا له‏ :‏ ويحك ويأجوج ومأجوج يساءلان الناس فقال‏:‏ لعن الله إبليس أردت أنأقول هاروت وماروت‏ .

مات الأوسط
قال الأصمعي‏:‏ قلت لرجل أين كنت قال‏:‏ ذهبت في جنازة ابن فلان قلت‏:‏ فأي ولده كان قال‏:‏ كانوا اثنين فمات الأوسط.

سرق حمارك
قيل لمغفل‏:‏ قد سرق حمارك فقال‏:‏ الحمد الله الذي ما كنت عليه‏ .

في الجب لص 
نظر رجل في الجب فرأى وجهه فعاد إلى أمه فقال‏:‏ في الجب لص فجاءت الأم فاطلعت فقالت‏:‏ أي والله ومعه فاجرة‏.

أحسبوا الآن كيف شئتم
سئل بعضهم عن مولده فقال‏:‏ ولدت رأس الهلال للنصف من رمضان بعد العيد بثلاثة أيام احسبوا الآن كيف شئتم‏.

كتاب الابن لأبيه
كتب بعضهم إلى أبيه‏:‏ كتابي إليك يوم الجمعة عشية الأربعاء لأربعين ليلة خلت من جمادى الأوسط وأعلمك أني مرضت مرضة لو كان غيري كان قد مات , فقال أبوه‏:‏ أمك طالق ثلاثاً لو مت لما كلمتك أبداً‏ .

صبي له قميص أحمر
خرج بعض المغفلين من منزله ومعه صبي عليه قميص أحمر فحمله على عاتقه ثم نسيه فجعل يقول لكل من رآه‏:‏ هل رأيت صبياً عليه قميص أحمر , فقال له إنسان‏:‏ لعله الذي على عاتقك فرفع رأسه ولطم الصبي وقال‏:‏ يا خبيث ألم أقل لك إذا كنت معي لا تفارقني .

منارة الجامع
نظر بعض المغفلين إلى منارة الجامع فقال‏:‏ ما كان أطول هؤلاء الذين عمروا هذه‏ .

حتى تصير الدار كلها لي 
اشترى بعض المغفلين نصف دار فقال يوماً‏:‏ قد عزمت على بيع نصف الدار الذي لي واشترى بثمنه النصف الآخر حتى تصير الدار كلها لي .

لما تركت أبيك ؟
دعا بعض المغفلين فقال‏:‏ اللهم اغفر لأمي وأختي وامرأتي فقيل له‏:‏ لم تركت ذكر أبيك قال‏:‏ لأنه مات وأنا صبي لم أدركه‏ .
لست من هذا البلد
قال عبد الله بن محمد‏:‏ قلت لرجل مرة‏:‏ كم في هذا الشهر من يوم فنظر إلي وقال‏:‏ لست أنا والله من هذا البلد‏ .

فلم أدر على أي شيئ أحسده
وقال أبو العنبس‏ :‏ صحبني رجل في سفينة فقلت له‏:‏ ممن الرجل فقال‏:‏ من أولاد الشام ممن كان جدي من أصدقاء المنصور علي بن أبي سالم شاعر الأنبار وكان من الذين بايعوا تحت الشجرة مع أبي سالم بن يسار في وقعة الفاروق أيام قتل الحجاج بن يونس بالنهروان على شاطئ الفرات مع أبي السرايا .
قال أبو العنبس‏:‏ فلم أدر على أي شيء أحسده على معرفته بالأنساب أم على بصره بأيام الناس أم حفظه للسير‏.

مع هذه التي نحنفيها واحدة
اجتمع رجلان في طريق الحج فقال أحدهما للآخر‏:‏ كم قد حججت قال‏:‏ مع هذه التي نحن فيها واحدة‏ .

اشهدوا عليأنها حرة
ماتت جارية لرجل فلما دفنها قال‏:‏ لقد كنت تقومين بحقوقي فلأكافئنك اشهدوا علي أنها حرة .

ما نجمك ؟
قال منجم لرجل من أهل طرسوس‏ :‏ ما نجمك قال‏:‏ التيس فضحك الحاضرون وقالوا‏ :‏ ليس في النجوم والكواكب تيس قال‏:‏ بلى قد قيل لي وأنا صبي منذ عشرين سنة ‏:‏ نجمك الجدي فلا شك أنه قد صار تيساً منذ ذلك الوقت .

ما تركني المطر 
قال بعض الناس لمملوكه‏:‏ أخرج وانظر هل السماء مصحية أو مغيمة فخرج ثم عاد فقال‏:‏ والله ما تركني المطر أنظر هل هي مغيمة أم مصحية .

كيف فقد المغفل حماره‏ ؟
حكى لي بعض الإخوان أن بعض المغفلين كان يقود حماراً فقالبعض الأذكياء لرفيق له‏:‏ يمكنني أن آخذ هذا الحمار ولا يعلم هذا المغفل قال‏:‏ كيفتعمل ومقوده بيده فتقدم فحل المقود وتركه في رأس نفسه وقال لرفيقه‏:‏ خذ الحمارواذهب فأخذه ومشى ذلك الرجل خلف المغفل والمقود في رأسه ساعة ثم وقف فجذبه فما مشىفالتفت فرآه فقال‏:‏ أين الحمار فقال‏:‏ أنا هو قال‏:‏ وكيف هذا قال‏:‏ كنت عاقاًلوالدتي فمسخت حماراً ولي هذه المدة في خدمتك والآن قد رضيت عني أمي فعدت آدمياًفقال‏:‏ لا حول ولا قوة إلا بالله وكيف كنت أستخدمك وأنت آدمي‏!‏ قال‏:‏ قد كان ذلكقال‏:‏ فاذهب في دعة الله فذهب ومضى المغفل إلى بيته فقال لزوجته‏:‏ أعندك الخبركان الأمر كذا وكذا وكنا نستخدم آدمياً ولا ندري فبماذا نكفر وبماذا نتوب فقالت‏:‏تصدق بما يمكن قال‏:‏ فبقي أياماً ثم قالت له‏:‏ إنما شغلك المكاراة فاذهب واشترحماراً لتعمل عليه فخرج إلى السوق فوجد حماره ينادى عليه فتقدم وجعل فمه في أذنهوقال‏:‏ يا مدبر عدت إلى عقوق أمك‏ .

الفصول الأربعة
سأل رجل رجلا قائلا: كم عدد الفصول الأربعة ؟

جدثنا عن ابن عمر‏ 
وقيل لأبي أسيد‏:‏ حدثنا عن ابن عمر فقال‏ :‏ كان يحف شاربه حتى يبدو بياض إبطيه‏ .

 
* [ أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي بتصرف يسير ]
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s