الرئيسية » مقتطفات » لا تظن أن الحياة كملت لأحـد

لا تظن أن الحياة كملت لأحـد

لا تظن أن الحياة كملت لأحـد

كـل مأساة تصيبك فهـي درس لا ينسى
صبر جميل فقد سلمت من تبعات المال وخدمة الثروة
وعناء الجمع ، ومشقة وحراسة المال وخدمته ،وطول الحساب عند الله .يا من فقد بصره

أبشر بالجنة ثمناً لبصرك ، واعلم أنك عرضت نوراً في قلبك
وسلمت من رؤية المنكرات ومشاهدة المزعجات والملهيات
ايها المريض
طهور إن شاء الله فقد هُذبت من الخطايا ونقيت من الذنوب
وصُقل قلبك وانكسرت نفسك وذهب كبرك وعجبك.
تفكيـر
لماذا تفكر في المفقود ولا تشكر على الموجود
وتنسى النعمة الحاضرة وتتحسر على النعمة الغائبة
وتحسد الناس وتغفل عما لديك
مــرض
ولا بد من شيء من المرض يذكرك العافية
ويجتث شجرة الكبر ودرجة العجب ليستيقظ قلبك من رقدة الغافلين
قــدوة
كن كالنملة في المثابرة فإنها تصعد الشجرة مائة مره وتسقط
ثم تعود صاعدة حتى تصل ولا تكل ولا تمل
وكن كالنحلة فإنها تأكل طيباً وتضع طيباً
وإذا وقعت على عود لم تكسره وعلى زهرة لا تخدشه
مصاعـب
لا تتهيب المصاعب فإن الأسـد يواجه القطيع من الجمال غير هياب
لا تظن العاهات تمنعك من بلوغ الغايات
فكم من فـاضل حاز المجـد وهو أعمى أو أصم أو أشل أو أعـرج
فالمسألة مسألة همــم لا أجسـام
حكمــة
عسى أن يكون منعه لك سبحانه عطاء وحجزك عن رغبتك لطـف
وتأخـرك عن مـرادك عناية فإنه أبصر بك منك
إذا زارتك شدة فاعلم أنها سحـابة صيف عن قليل تقشع
ولا يخيفك رعـدها ولا يرهبك برقها فربما كانت محملة بالغيث
سـرعـة
(وَسَارِعُوا) (آل عمران: من الآية133)ثب وثباً إلى العلياء فإن المجد مناهيه
ولن يقدم النصر على أقدام من ذهب
ولكن مع دموع ودماء وسهر ونصب وجوع ومشقة
الافضـــل
عـرق العامل أزكى من مسك القاعـد
وزفرات الكادح أجمل من أناشيد الكسول
ورغيف الجائع ألـذ من خروف المترف
أمنيــات
الأعمى يتمنى أن يشاهـد العالـم
والأصم يتمنى سماع الأصوات
والمقعـد يتمنى المشي خطـوات
والأبكـم يتمنى أن يقول كلمات
وأنت تشاهـد وتسمع وتتكلم
الحيــاة
لا تظن أن الحياة كملت لأحـد
من عنده بيت ليس عنده سيارة
ومن عنده ةظيفه ليس عنده زوجه
ومن عنده شهية قـد لا يجـد الطعام
ومن عنده المأكـولات فقد منع من الأكـل
الــرزق
الطائر لا يأتيه رزقـه في العش
والأسد لا تقـدم له وجبته في العـرين
والنملة لا تعطي طعامها في مسكنها
ولكن كلهم يطلبون ويبحثون
فاطلب كما طلبوا تجد كما وجدوا
درس
كل مأساة تصيبك فهي درس لا ينسى
وكل مصيبة تصيبك فهي محفورة في ذاكرتك
ولهذا هي النصوص الباقية في الذهن
تهنئـة وتعـزيـة
هنيئاً لمن بات والناس يدعون له
وويل لمن نام والناس يدعون عليه
وبشرى لمنى أحبته القلوب
وخسارة لمن لعنته الألسن

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s